Alayyam - الأيام

مصطفى أديب رفض تولي وزارة الخارجية، والحريري وعد جنبلاط بوزارة الصحة .

مصطفى أديب رفض تولي وزارة الخارجية، والحريري وعد جنبلاط بوزارة الصحة


 74 | | | Admin



بدأت تخرج الى العلن بعض التسريبات التي تتحدث عن أن العقدة الوحيدة اليوم في ملف تأليف الحكومة تتصل ‏بالحصة المسيحية، وكيفية توزيعها بين رئيسَي الجمهورية والحكومة والأفرقاء المسيحيين، وخاصة أن حزب الله ‏‏"لا مشكلة لديه في التنازل عن وزارة الصحة في حال اعتماد مبدأ المداورة". إلا أن مصادر مطّلعة على خط ‏المداولات أكدت أن "توزيع بعض الحقائب صار محسوماً، على سبيل المثال ستكون وزارة الداخلية من حصة ‏رئيس الجمهورية، بينما وزارة الخارجية من حصّة الطائفة السنية، وينحصر النقاش بشأنها حول عدد من ‏الأسماء لتولّيها؛ من بينها: رئيسة بعثة لبنان إلى نيويورك، السفيرة أمل مدللي، والأمين العام لوزارة الخارجية، ‏هاني الشميطلي، وسفير لبنان في ألمانيا، مصطفى أديب، لكن الأخير رفض ذلك". كما بات محسوماً أن "تذهب ‏وزارة الصحة الى النائب السابق وليد جنبلاط، وقد تكون وزارة الشؤون الاجتماعية معه أيضاً (أو تسوية بينه ‏وبين أرسلان ووهّاب) وهما الوزارتان اللتان سبق للحريري أن وعد بهما رئيس الحزب الاشتراكي قبل ‏الاستشارات‎"
المصدر :جريدة الأخبار

بيروت-الطقس