Alayyam - الأيام

من هي عائشة بكار، ولماذا سمي ذلك الحي البيروتي باسمها؟ /جريدة الأيام الإلكترونية .

من هي عائشة بكار، ولماذا سمي ذلك الحي البيروتي باسمها؟ /جريدة الأيام الإلكترونية


 5741 | | | Admin



هي عائشة خليل الصيداني من عائلة بيروتية وكانت متزوجة من محمد بكار وكان لها محل تجاري متواضع في المنطقة تبيع فيه وكانت تملك أرضا في المنطقة أوصت بتحويلها إلى مسجد من أموالها وتم ذلك بعد وفاتها. توفيت في 1920-1925 تقديرا.
يقول الدكتور محمد أمين فرشوخ إن عائشة هي ابنة خليل صيداني. كانت تسكن وزوجها محمد بكار في منطقة الرمول الممتدة بين الظريف والملا والزيدانية. وكانت تلك المنطقة مزروعة بالصبير والتوت والزنزلخت والتين. هناك كان يقوم دكان صغير تبيع فيه سيدة فاضلة الحلويات والسكاكر للأطفال: "قضامى ونعومة ومعلل وغزل البنات. كانت تجلس بابتسامتها، تغطي رأسها بمنديل أبيض طويل ينسدل على قامتها الصغيرة، فيزيد بياضها اشراقاً". وهناك صار الدكان معلماً جغرافياً في المنطقة، وصارت النسبة اليه أو الى صاحبته اختصاراً أمراً شائعاً، كأن يقال: "أسكن قرب عائشة بكار، أو أركن الحنطور أمام عائشة بكار". ولأنّ عائشة لم ترزق بأولاد، نذرت دكانها وبيتها الملحق به، بعد وفاتها ووفاة زوجها، ليقام على أرضهما مسجد.
المصدر :"تراث بيروت"

بيروت-الطقس